رداً على تسريبات الجزيرة لـ “سجلات التفاوض” الفلسطينية

أنا فلسطيني، ولست من مشجعي السلطة أو أي تيار فلسطيني مُعيين. أعترف بمشاكل السلطة العديدة وأنتقدها على ذلك. ولكن على الجزيرة أن تستحي من ما تفعله، فعرضها لسجلات المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية في غاية التشويه واللاموضوعية.تقارير الجزيرة المرئية على التلفاز والمكتوبة على الإنترنت تعكس وجه نظر فاقدة تماماً للموضوعية وعدم الإنحياز المطلوبين من جهات الأخبار المسؤولة.أولاً، المفاوضات بين أي طرفين تتضمن -ضرورياً- تنازلاً من كِلا الطرفين، وفي أثناء عملية التفاوض يعرض الطرفان أُطروحات مبدئية ويتم تعديلاها سِجالاً بين الطرفين في أثناء التفاوض، ولا تحمل هذه العروض أو الأطروحات أي وزن حتى يتم الإتفاق الكلي في نهاية التفاوض. هذا المبدء بديهي يعرفه كل من ذهب إلى سوق شعبية وتفاوض على سعر سلعة مع البائع (المفاصلة). أما للأسف، فإن الجزيرة في تغطيتها لا تنشر إلى ما يطرحه المفاوضون الفلسطينيون وتعرضه وكأنه أمر نهائي ومتفق عليه. هذا ما يجعل القارئ للأخبار يظن أن الفلسطينيين يقدمون التنازلات لإسرائيل بدون أي طلبات. وأنا أعتقد أن التغييب لإطروحات الجانب الإسرائيلي التي يرفضها الفلسطينيين مقصود لأن الوثائق الأصلية (المنشورة على موقع الجزيرة) تظهرها.ثانياً، معظم تقارير الجزيرة تأخذ ما قاله المفاوضون خارج سياق النقاش لِيَتَغير معناه، وهذا كمن إكتفا بقول الله “لا تقربوا الصلاة” ولم يكمل قراءة الأية. فمثلاً الخبر الأول على موقع الجزيرة الآن هو أن عباس كان عالماً بالحرب الوشيكة على غزة، ولكن هذا الخبر يتجاهل كلياً أن السجلات تظهر أن هذا العلم كان في سياق أن إسرائيل طرحت على عباس أن تصفي حماس في غزة وقال رافضاً أنه لن يأتي إلى غزة على ظهر الدبابات الإسرائيلية.ثالثاً، الكلمات التي تستعملها الجزيرة في “التقارير الإخبارية” مشبعة بالرأي والإنحياز. خذ مثلاً الربط بين الجُمل بعبارة “الأدهى من ذلك” – إن المهنية تطلب صياغة الأخبار بكلمات موضوعية غير منحازة حتى يتسنى للقارئ والسامع تكوين أرائهم الخاصة.بشكلٍ عام، إذا كانت الجزيرة فعلاً موضوعية وغير منحازة فعليها تغطية السجلات المسربة من كل جوانبها مع الأخذ بالسياق، وليس فقط العمل على إظهار السلطة بضوء سييء وأخذ بعض المقتطفات خارج النص العام. وبالمناسبة، الكثير من ما يتم عرضه كأنه يحصل لأول مرة في التاريخ كان قد تم الإعلان عنه جهراً في إطار محاولات كلينتون في نهاية القرن الماضي.بالنسبة لي، فقد خسرت إحترامي للجزيرة كقناة أخبار مهنية أو موضوعية. فهذه التغطية الأخيرة أثبتت لي العكس.
  1. مع اني اتفق معك في بعض الامور ولكن ما قدم من جانب وما رد عليه من الجانب الثاني كان افظع. نفي وتزوير الى تحقيق وتسريب الى التصريح بانها وثائق منشورة و جميع العرب على علم بها. قد تكون الجزيرة تهاجم السلطة بطريقة منظمة ومقصودة ولكن الاهم هو هل السلطة تستحق الدفاع عنها وابقائها . كل يوم تظهر وثائق جديدة تشهد للفساد في السلطة و المنظمة, اذا كانت الثوره تقام في جميع الدول العربية على الفساد فالسلطة في رأس القائمة.

  2. يا رجل الناس إلها بالعواطف بس! والجزيرة عاملين فيلم طويل عريض وفش أشطر منهم بالدراما، وحماس ما صدقو زي المجانين صارو يشجبو ويستنكرو إشي مسخرة وقراءة سطحية مقرفة
    بكفي الموسيقى الحزاينية، أنو صحافة هاي مش صحافة هاي توجيه

  3. والله معك حق
    الجزيرة مكبرة القصة عالفاضي !!!

Leave a Comment


NOTE - You can use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>