غزة – المجزرة، ووهم المواسير الطائرة

تنويه: كُتبت هذه التدوينة في اليوم الأول للهجوم الدموي الهمجي الإسرائيلي على سكان غزة. هذه التدوينة تتكلم عن الخيارات وقت التهدئة والهدوء النسبي وليس أثناء العدوان الإسرائيلي الدموي.


أنا فلسطيني وأحب فلسطين حتى آخر قطرة دم في جسدي. وجزء من الحب أن تنصح من تُحب حتى لو كانت كلماتك قاسية قليلاً. أنا أعرف أن كلامي قد لا يروق لبعض الناس، وخصوصاً في هذا الوقت، ولكن علي أن أقوله.

إن ما يحصل في غزة جريمة بكل ما تعنيه الكلمة. إنها جريمة بحق الفلسطينيين والعرب وحتى البشرية جمعاء. فهل يُعقل أن يُقتل أكثر من مئتي إنسان في ساعات قليلة بدون حق؟ أيعقل أن يستمر قتل الأبرياء والأطفال بدم بارد؟ أيعقل أن يستمر العالم بالسكوت وإدانت المُعتدى عليه والإشادة بالمعتدي؟ هذه جريمة على أكثر من مستوى.

ولكن دعونا نكون موضوعيين للحظة. هذا الوضع ليس جديداً علينا، فقد تكرر مراراً على طول السنين ولم يتغير به شيء. عندما ندفن شهداءنا هذه المرة، دعونا نفكر قليلاً.

ما هو الحل؟ وماذا علينا أن نفعل؟ هل نستمر برمي “صواريخ” القسام الفارطة؟ ماذا أنتجت هذه المواسير الطائرة؟ هل سمحت لأي نفس في غزة بأن تأكل وتنام؟ هل سمحت للأب في غزة بأن يوفر حياة لعائلته؟ البارحة تم إطلاق 80 من هذه المواسير ما أسفر عن قتل إسرائيلي واحد. ماذا كان الرد؟ إسرائيل إستعملت أسلحة حقيقية وقتلت أكثر من 200 من أًطفالنا ورجالنا ونسائنا.

يا إخواني الزمن تغير: إسرائيل أقوى الآن من أي زمن مضى، والدول العربية أضعف من أي وقت ماضي، والفلسطينيين في غزة أجوع وأمرض من أي وقت ماضي. إسرائيل مدعومة عالمياً بالمال والسلاح من مُعظم دول العالم وأقواها، ونحن لا. فيا إخواني دعونا من أوهام أن الـ”حرب” ستجدينا أي نفعاً.

يا إخواني، إسرائيل دولة لا تهتم بقتل الأبرياء، ولا تحترم الهدنة، ولا تحترم القوانين الدولية. فما هو الحل؟

إذا كنت تتبع إستراتيجية ثابتة في لُعبة ما، وكان خصمك يفوز عليك دائماً، فهل تُغير إستراتيجيتك ؟

دعونا نكون واقعيين، نحن ضعفاء وهم أقوياء. نحن لسنا أنداداً لهم عسكرياً فلماذا نستمر بهجماتنا؟ صحيح أن العمليات والـ”صواريخ” تُذعر البعض في الشارع الإسرائيلي، ولكنها تؤدي إلى قتل المئات في الشارع الفلسطيني. صحيح أن المفواضات لم تكن مجدية 100% ولكن الخيار العسكري أدى إلى منع الأكل والدواء وحتى الحج عن أهل غزة. قولوا لي ما هي فائدة هذه العمليات والـ”صواريخ” ؟ لا فائدة لها، فعندما يُذاع خبر إطلاق “صواريخ” فلسطينية على إسرائيل، يبرر العالم إستخدام إسرائيل صواريخ حقيقية للرد. إذا هذه الصواريخ لا تضر أحداً سوانا.

أعرف أن الكثير سيصيح ويطالب بالإنتقام من مجزرة اليوم، ولكن إلى ماذا سيؤدي هذا الإنتقام ؟ ألن ترد إسرائيل مجدداً وتقتل المئات منا وتجدد حصارها القاتل ؟

يا إخواني، لكل زمن ولكل عراك إستراتيجية. غاندي تمكن من هزيمة أكبر إمبراطورية في زمنه بدون اللجوء إلى السلاح لأن الهند لم تكن نداً عسكرياً لبريطانيا آنذاك. فهل سنتعلم؟

Leave a comment ?

46 Comments.

  1. برأيي المتواضع، هذه حركة يأس من ناحية اسرائيل و الهدف منها الحصول على اي مكاسب قبل التغيير القادم في واشنطن حيث انّه من غير المعروف موقف الحكومة الأمريكية القادمة من استراتيجية اسرائيل الدموية. ففي الوقت الذي تنشغل فيه واشنطن بنفسها. تقوم اسرائيل في عطلة نهاية الأسبوع الأمريكية في الأعياد بعملية سريعة قد تحقق اهدافها، و ما ان يستفيق الغرب حتى تكون كل العملية انتهت و بدأت عملية الإعتذار او الموافقة على ما تتفتق به الخارجية الأمريكية من حلول

    توقيت رهيب بالفعل و في اعتقادي لم يتم اختياره عشوائيا

  2. I have asked myself these questions a million times during the 2006 war on Lebanon, You can drive yourself crazy and will not find an answer..All I can say is that I feel your frustration..I know how it feels to be away watching your home being bombarded and your people dying..
    Can’t help but pray, inshallah ya rabbi it will all end soon..Am praying to Allah just to watch over them..

  3. Qwaider:

    أكيد هذه الحركة كانت محسوبة بشكل دقيق من إسرائيل. وإسرائيل لها سوابق في إستغلال الظروف الدولية لعمل الفضائع في حين أن العالم لا ينظر. فمثلاً بعد أحداث سبتمبر، صعدت إسرائيل من عدوانها على الفلسطينيين بدون أن ينتبه أحد في العالم. أما بالنسبة للحكومة الأمريكية القادمة، فأنا لست متأملاً بأن موقفها تجاه إسرائيل سيكون في غاية الإختلاف للأسف، ولذا علينا نحن الفلسطينيين بأن نتصرف بشكل دبلوماسي أكثر.

    Noura: You are absolutely right. How did the 2006 war help the Lebanese ? How do the current events help the Palestinians ? We all pray that this aggression ends, and that the innocent civilians in Gaza are not slaughtered left and right. But God also does not help those who do not help themselves. We need to think rationally and think about what can realistically happen in today’s world. I currently believe that a diplomatic solution is the way to go.

  4. بسم الله الرحمن الرحيم

    وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ (42) مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء (43)

    صدق الله العظيم

    سورة إبراهيم-

  5. Za3tar, what is the alternative?

    Wipe Hamas
    Give the Authority to Fateh
    Proceed with Annapolis?

  6. Abed: I don’t know your point exactly. Can you elaborate please ?

    Tala: That is not what i am saying. All i am advocating for is to think more about our actions. We need to admit reality. What is our ultimate goal as Palestinians ? Isn’t it to live in dignity and peace ? Have the Qassam “rockets” done that to us ? Have they brought us anything ? They brought us nothing but a new excuse for Israel to escalate its violence and aggression.shout

    The day before yesterday 80 Qassam pipes were fired into Israel. What have they done exactly ? Have they brought us anything ? Hamas is vowing revenge now; what will that bring us ? Will it bring us victory or more death ? Can anybody tell me that the Qassam’s will bring the Palestinian people any good ?

    We can sit here comfortably and give slogans all day long. But facts are facts. Reality is reality. The strategy of firing pipes at Israel has brought the innocent civilians in Gaza nothing but death, hardship, and more brutality from Israel. The negotiations have not worked 100% but they are at least a little better. We have grandmothers in Gaza that are dying in hospitals because Israel is blocking medicine. We have children sleeping hungry at night because Israel is blocking food. There is little electricity and little bread. We have to calculate what our actions do for us in the future. We have to adapt our strategy to the current times.

    I do not support any Palestinian party. But i honestly believe that diplomacy is the best strategy now.

  7. Salam Za3tar,

    i don’t think the current actions of the palestinians inside Gaza are born out of strategic thinking. More likely they are born out of desperation. Desperation, because nearly six months of more-or-less ceasefire didn’t bring any advantage to them. They still have to suffer from a blockade that is eating them alive.

    I agree that firing rockets at a city nearby can merely be described as an act of desperate revenge, but out here we can try and think strategic, but inside they don’t seem to have the luxury of that. I keep thinking the only thing that could have helped them is, if we all (and i mean a really large number of ships) got off to visit them like that ships that breached the blockade and (on a daily basis) established a trade route to the outside world.. Do i have the courage to do that? I don’t think so..

    Salam.

  8. زعتر… أعلم أنك محبط ولكن لا تكن مثبطا في وقت تتحرك فيه الأمة… لا تكن سلاحا في أيدي أعدائنا من دون أن تدري هذا ليس وقت تحميل حماس مسؤولية ما يحدث… كما تفعل إسرائيل… إسرائيل أقوى بسلاحها كما أن أمريكا أقوى بسلاحها و لكن هذا لا يعني أنها ستنتصر… أنظر إلى أمريكا في العراق… في فييتنام… في أفغانستان… بل أنظر حتى لإسرائيل في لبنان… المسألة بكل بساطة مسألة إرادة ماذا يعني لو قتل ألف آخرون لقد قتل قبلهم ألوف و ألوف حتى تبقى هذه القضية حية… الشعب الفلسطيني سيبقى مرفوع الرأس رغم الدماء هذا تاريخه و نضاله ليس هذا وقت دفن كل تاريخ المقاومة تحت ذل حكومة تنتقد المقاومة

    والله إن وقع الضواريخ على إسرائيل أشد من وقع أسلحتهم على غزة لأن الحجارة ترعبهم… إنهم يقبعون الآن في ملاجئهم لا أحد يمشي في طرقات المدن الجنوبية هل تعلم الأثر النفسي لما يحدث الآن و المدن خاوية على عروشها… راجع سجلات الهجرة من إسرائيل و إليها لتعلم أثر الأنابيب الطائرة و الحجارة… هم أشلاء جاؤوا من شتى أنحاء العالم موعودون بعيش رغيد… انظر إليهم اليوم… سيصبحون أقلية في ما يزعمون أنها بلادهم رغم كل القتل و التدمير
    … و النصر صبر ساعة

  9. ثم إسرائيل قادرة على إختراع ألف عذر لضرب حماس و غزة… منظمة إرهابية… الجندي المخطوف… ضربة إستباقية… أسلحة دمار شامل (: كما فعلت أمريكا في العراق…. تحرير غزة… و ألف ألف عذر… ثم إن الحصار قائم أصلا منذ سنتين… و لم ينفك حتى عندما كانت صواريخ القسام مخبأة… و أي حياة هذه تحت الحصار و إسرائيل تقوم بتصفية العناصر على مزاجها بين وقت و آخر… هل الحل أن لا نرد و نبقى ننتظر العون من مصر… كلا سيتألمون كما نتألم و أكثر و لنا من الله ما لا يرجون… و حتما سننتصر

  10. والله يا زعتر مثل ما حكينا مبارح، هذا روتين الناس زهقت منه… إلي محاصر ما بفكر مظبوط، والغير محاصر أكتر اشي بيعمله إنه بعصب على عدم وجود ردت فعل.. وفالواقع، هو نفسه مو عارف كيف يتصرف.

    هذا وضع إنساني مخزي.

  11. Omar: Salam, and thanks for the comment. I agree with you, firing the “rockets” from Gaza is merely an act of desperation. I also agree that we have the luxury of not being under the fires in Gaza right now. I have had this on my mind for a long time now, and i tried to refrain from saying it but i finally burst.

    Ok, the weak cease-fire did not bring much, but will the Qassam pipes bring us anything now ? The only way we can exert any pressure now is diplomatically, but these pipes are destroying any points we can make. Seriously, in the end, what is the realistic way out of this situation for our people in Gaza ? Will the end game be more Qassam pipes ? I don’t think anybody believes that. As you said, these are acts of desperations. I totally understand. I lived under the brutality of the occupation too. But it is time to work more seriously towards achieving a dignified and peaceful life for ourselves.

    mkilany:

    شكراً لك. ولكن لنكن واقعيين، هل أمتنا ستتحرك الآن ؟ أهذه أول مرة نرى فيها هذه الهمجية والتوحش الإسرائيلي ؟ لا، فقد رأيناه مراراً وتكراراً وفي كل مرة يهيج الشارع العربي قليلاً ثم يعود إلى حياته. آن الآوان لنا نحن الفلسطيينيين والعرب بأن ندرك الواقع. ثم رداً على أمثلتك، هل فاز العراق والعراقيون على أمريكا ؟ الفيتناميون كان لديهم أسلحة ثقيلة وطائرات من الإتحاد السوفيتي، ماذا لدينا نحن ؟

    وقع المواسير الطائرة ليس شديداً على الإسرائيليين. هاهم باقون في سديروت ولم يتزحزحوا. قبل يومين تم إطلاق حوالي 80 ماسورة على إسرائيل ومات إسرائيلي واحد، هل هذا الوقع شديد ؟ البارحة قتلوا لنا 225 إنسان. بالنسبة لي فإن حياة الفلسطيني الواحد غالية، وحياة 225 فلسطيني لا تساوي رعب مؤقت عند الإسرائيليين أو حياة إسرائيلي واحد. وبمناسبة الحديث عن الرعب. يرتعب الإسرائيليون عند سماع صافرة الإنذار، ولكن ألا يرتعب الفلسطيني في غزة عندما يرى أخوه وأمه يموتون أما عينيه ؟ وبعد إنتهاء الرعب المؤقت في سديروت، يعود الإسرائيليين لحياتهم الطبيعية، ماذا بالنسبة لنا ؟ هل نستطيع إعادة موتانا للأيتام ؟ هل نستطيع مداوات مرضانا ؟ هل نستطيع إطعام أطفالنا ؟

    إسرائيل لا تحتاج إلى الحجج، ولكن المواسير الطائرة هذه لا تساعدنا نحن الفلسطينيين. دعنا نكون واقعيين، “صواريخ” القسام هذه لن تغير الواقع لنا في غزة. فلماذا نستمر بها ونضييق على أنفسنا أكثر ؟

    KJ:

    آخ يا عزيزي. معك حق إنو الواقع مخزي. بس برضه لازم نحاول إنزبطه بدل ما نتركه على ما هو.

  12. يا اخى الفلسطينى انا فلسطينيه والحمد لله اقولها بفخر فى زمن الهزيمة المعنويه والعسكريه كما يدعون انا لا اراها كما يقولون ….نحن نعيش زمن الانحطاط العالمى لاقول فوق حديث القوة والوقاحة ان تكون الفلسفه مع القوة تعمل بمعول موازى لتحطيم معنويات الامة ..نحن موعودون من القوى العزيز المتجبر العادل باحدى الحسنيين النصر او الشهادة …فمم الخوف _؟؟ هل ان استسلمنا وقبلنا نعالهم كما يفعل الباقون….سيتركونا نعيش بسلام؟؟؟؟ هل ضربناهم بالصواريخ قبل عام 48 لماذا كان القتل والتهجير من البدايه وقد كنا قوما مسالمين …هل اذا سكتنا سيقبلون لنا ان نعيش حتى كما يريدون ؟؟؟هل تعتقد ان اليهود والاسرائيليون يقبلوا ان ياخذوك غندهم خادم او عبد ..بالمقابل تاكل وتشرب وتنجب؟؟؟نحن لهم اصحاب حق هم يعرفون قبلنا انه لن يضيع مع مرور السنين _.. فهلا تحرينا العيش كراما او الموت ابطالا؟؟؟؟

  13. حتما ستتحرك الأمة المسألة مسألة وقت قد أدرك هذا في حياتي و قد لا أدركه لكن السؤال الأهم هو هل نساهم نحن بتحريكها و نصرها ام بتثبيطها…. لا أعتقد أن أحدا يرى في العراق نصرا لأميريكا التي تبحث عن طريقة للانسحاب بأسرع وقت.. وامتلاك الفييتناميين للسلاح عامل مهم لتسريع النصر و لكن ليس العامل الأهم لتحقيقه.. أما بالنسبة لوقع القسام على إسرائيل فأنا أنظر بشكل واقعي جدا أنصحك بقراءة إستطلاعات الرأي في إيديعوت أحرونوت و الوكالات العالمية للأنباء و هنا مقطع بالغ الأهمية من مقابلة للجزيرة مع الدكتور المسيري رحمه الله:: كان بالشهر السادس من هذه السنة2008

    أحمد منصور: وكالة الأنباء الفرنسية نشرت تقريرا أيضا قبل يومين قالت فيه وبمناسبة الذكرى الستين لقيام إسرائيل، إن نسبة الذين يشعرون بالأمن في المجتمع الإسرائيلي لا يزيدون عن 4% من السكان، دولة 96% من سكانها، دولة نووية تملك جيشا من أقوى الجيوش في العالم ومجتمع معسكر ومع ذلك 96% لا يشعرون بالأمن.

    عبد الوهاب المسيري: هذه إحدى إنجازات المقاومة التي لا ننوه بها بما فيه الكفاية، إن المقاومة أرسلت رسالة مسلحة للمستوطنين الصهاينة أنه لا علاج، أنه نحن هنا نحن باقون نحن نقاوم وكلما ازداد البطش ازدادت المقاومة، لكن بقى في عنصر أساسي..

    الرابط هنا لمزيد من المعلومات:
    http://www.aljazeera.net/channel/archive/archive?ArchiveId=1096284

    أما بالنسبة لقيمة حياة الفلسطينيين فإنها ستبقى غالية واحدة أم ألف لأنها تبذل في سبيل الله لأجل مباديء و قيم لا بحثا عن حياة مرفهة ذليلة فلا داعي لأن نسيء لتضحياتهم و هي كل ما يملكون

    وفاء أصابت كبد المسألة

  14. وفاء:

    وأنا أيضاً فخور ومعتز بكوني فلسطيني، ولن أقبل أن أكون خادماً أو عبداً لأي إسرائيلي كما نوهتي. ولكن كل ما أدعو إليه هو التفكير بشكل منطقي. عن أي قوة تتحدثين ؟ أصواريخ القسام صواريخ ؟ ما هو المخرج من هذه النقطة ؟ أهل ستعيد لنا “صواريخ” القسام شبراً واحداً من أرض فلسطين المسلوبة ؟ هل ستحسن هذه الصواريخ من وضعنا ؟ هل ستؤمن هذه الصواريخ لنا العيش الكريم السالم ؟ … الله وعدنا بإحدى الحسنيين، ولكنه أيضاً طلب منا مراراً وتكراراً بأن نستعمل ألبابنا وعقولنا. فهل إستعمال هذه “الصواريخ” سيجدي نفعاً لأي فلسطيني في غزة ؟ هل سيطعم الأطفال الأيتام الذين فقدوا أهلهم جراء القصف الإسرائيلي ؟ هل سيسعف الجرحى في المستشفيات ؟ يا أختي لقد كان لنا في رسول الله مثلاً بأن حرص على بناء مقومات الحياة للمسلمين في المدينة قبل أن يحارب الكفار الذين طردوهم من بيوتهم في مكة. فرسول الله لم يعلن الحرب على الكفار مباشرةً مع أنه كان مدعوماً من القوي الجليل. وحتى أثناء الحرب، كان رسول الله يتبع إستراتيجيات ذكية في المعركة (مثل البقاء عند أبار بدر أو حفر الخندق)، فلم لا نتبع مثله في أن نستخدم عقلنا لنرى أفضل حل لمشكلتنا. كل ما أطالب به هو بعض العقلانية. قذف “صواريخ” القسام لم ولن يجدينا نفعاً بل أنها تضرنا، فلم نستمر بها ؟

    mkilany:

    إذا كانت الأمة العربية لن تتحرك إلى لموت مئات الآلاف من الفلسطينيين، فما هو الحل ؟ هل علينا أن نقتل أنفسنا في أمل أن تتحرك هذه الأمة أخيراً ؟ إلى متى علينا الإنتظار قبل أن نبدأ بمراعاة مصالحنا والتصرف بما سيعود بالنفع على الفلسطينيين ؟ أنا لم أقل أن أمريكا إنتصرت في العراق. ما قلته أن العراق لم يفز. ممكن أن يخسر كلا الطرفان في الحرب دون أن يفوز أحد. هل تستطيع أن تقول لي أن العراق فاز ؟ ها هو الآن تحت نار الإقتتال الداخلي وقتلاه بعشرات الألوف، فهل إنتصر العراق ؟

    أنا لا أنكر بأن قذائف القسام تذعر سكان سديروت، ولكن هل أدى ذلك إلى رحيلهم ؟ هل سديروت خالية الآن ؟ غالبية الإسرائيليين لا تحس بالأمان، ولكن هل تعتقد بأن غالبية الفلسطينيين يحسون بالآمان ؟ هل غادرت هذه الأغلبية الإسرائيلية غير الآمنة ؟ هل قلل هذا من مُقوِمات دولتهم ؟ هل قلل هذا من مستوى عيشتهم ؟ الإسرائيليين في سديروت لا يشعرون بالأمان، هل ثمن ذلك أن يموت المئات والألوف من الفلسطينيين في غزة ؟ وماذا عن الأطفال في غزة الذين فقدوا آباءهم وأمهاتهم، هل هم آمنون ؟

    يا أخي الفاضل، كل ما أقول هو أنه علينا أن نُقَيم جدياً نتائج إستعمال أسلحة القسام، وعلينا أن نرى جدياً هل أعادت علينا بالنفع أم لا. وعلينا أن نرى بجدية ما هو التصرف الأنسب لنا في هذه المرحلة.

  15. حقيقة أخي زعتر.. مقالك لم يأتي سوى بالصواب!! مؤلمه هي الحقيقة ولكن لكي نغير يجب أن نواجه أنفسنا!!!

    مللنا من كل هذه الهمجية من الطرفين .. ومللنا من الوحشية في التعامل .. ومللنا من التشاؤم .. ومللنا من كل شيء غير حقيقي!!

    شخصياً أنا أقف مع السلام .. السلام والأمان لكل روح بشرية .. وأهل غزة هم روحي .. ولن يرضى أي انسان أن يقف مكتوف الأيدي في هذه الأزمة المؤلمة ..
    مانريده هو فقطego-free people
    هذه الحرب ليست سوى لإرضاء الـego
    لكلا الأطراف

  16. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخى الفلسطينى …تعال معى نستعمل عقولنا )ان بقى لنا عقول ….اذا لم تفعل لنا صواريخ القسام شئ ولم تطعم لنا جائع …ومن قبلها كانت العمليات الاستشهاديه وبالا علينا وعلى المسالمين منا واطفالنا ونساءنا ….وان نضربهم بالحجارة عمل طفولى عبيط لانهم يردون بالدبابه …وان نصرخ فى وجوههم غباء لانهم بايديهم مفاتيح الكهرباء يقطعوها علينا فلا نعد نسمع انفسنا من عواء ضعافنا …..كل هذا جميل …نحن لابد ان نواجه انفسنا ببطوله ونقول نحن لسنا بقوتهم ولا طاقة لنا بهم الان …ياتى السؤال ماذا نفعل بدون الارض والعرض والمال لقد محيت ملامح وجوهنا حتى ما عدنا نستطيع التعرف على انفسنا بالمراه ..من نحن الان _؟ هل نضحك عليهم وعلى انفسنا وناخذهم الى طاولات المفاوضات ؟؟وكلما ارادوا تجربة سلاح سلقونا به فاذا رحمونا وعادوا الى المفاوضات عدنا …؟؟؟ام نضحك على انفسنا اننا بالكلام والحوار نقنعهم انهم على خطا وان اهل هذا الصهيونى القابع خلف شاشة الكمبيوتر يتحدث معنا اهله اغتصبوا ارضنا وهو يعيش فى بيت جدىى فسيرحل الى بلدة الاصلى ويدعونى الى العيش فى بيتى ان شئت ….. والله اننا نعيش مهزلة ….ما اخذوا راينا فيها اسمها المفاوضات ….. ان اردت عدنا الى سيرة الحبيب لتى ما فعله عليه الصلاة والسلام ..لما خرج من مكه ما سكت وما استقر …ولم يستجدى اهل مكه الحوار بل بدا يضايقهم فى طريق تجارتهم ….من هم المسلمون فى ذلك الوقت ليضايقوا قريشا …لقد كانوا الفئه الضعيفه القليله التى لا حول لها ولا حبله ..زكما يقال رجل فار فى مرتع فيله …..وكلنا يعرف الباقى … ان حجرة صغيرة فى سد عظيم يمكن لها ان تهد السد اذا جنت وثارت واعترضت على وضعها فانزاحت !!!!!!!!!ا………..الست معى ان الامة لو شاءت لفتحت الحدود كم سيقتلون منا اذا هجمنا الف الفين عشرة الغلبه دائما للحق ..والله وعدنا بان يثبتنا اذا كنا ممن ينطبق عليهم وصف الذين امنوا اخيرا …..دعونا نستمر باقلاق واحتهم بصواريخنا الضعيفه خيرا من ان يرتاحوا ولا نرتاح ويقتلونا كما شاؤوا ونحن كالخراف كل ينتظر وقت الذبح وكاننا نلد الاولاد لنرضى ساديه اليهود بقتلهم …………اذا لم نفعل ما نستطيع فلا اقل من ان نتوقف عن الانجاب ؟؟!…………

  17. Victory is only a matter of one hour’s patience; science, technology and equipment have never been a nature’s gift to or monopoly for one nation or group under God’s sun; the attempt to destroy the potential of a nation is useless and will only firm-up the already strong determination of the impoverished, besieged and deprived of one’s land to continue to resist until victory is realized, by Allah’s will.

  18. Fatma:

    معك حق. فعلاً والكل يعرف أن آخر هذا التصعيد أن يرجع كلا الطرفان إلى تهدئه مؤقتة، فلما قتل كل هؤلاء الأبرياء في غزة ؟

    وفاء:

    وعليكم السلام، كل ما أقترح يا أختي هو أن نتصرف نحن الفلسطينيين بما سيعود علينا بالنفع في المستقبل وبما يصب بمصلحتنا. إذا كان إطلاق الصواريخ هو من باب المضايقة على المعتدي وإذاقته بعض ما أذاقنا ونحن على يقين بأن هذه الصواريخ لن تردعه من الهجوم علينا مجدداً (وعلى العكس فإنها بالتأكيد ستؤدي إلى قتل المزيد منا) فلم يتم إطلاقها ؟

    عدم إطلاق الصواريخ لا يعني مباشرةً الرضوخ الكامل لإسرائبل. نحن كما تعلمين ضعفاء عسكرياً ومادياً ولكننا أصحاب قضية وأصحاب حق. والكل مجمع (على ما يبدوا) أن الطريق إلى تحقيق الدولة الفلسطينية هو عبر التعاون مع العالم الخارجي. إذاً لِمَ نضيع بأرواحنا بإطلاق صواريخ نحن على ثقة بأنها لن تساعدنا على الأمد البعيد ؟

    We can sit here and say slogans all day. But facts are facts. We are not as advanced scientifically, technologically, economically, and financially as Israel. On the contrary, Israel has blocked even basic food and medicine from our people in Gaza. I am not saying this because i am defeated. I am saying this because i am a realist and i look on the ground. Yes our spirit is defiant, and we have never forgot our cause, and will never forget it in the future. I believe in Palestine. I believe in the Palestinians. But death is death. Casualties are casualties. Why shouldn’t we look on the ground and see if a particular tactic works or not. Why must those 5 young sisters die in their sleep because of an Israeli missile ? We all know that Israel is barbaric and ruthless in its attacks. In a perfect world, we can prevent Israel from doing that, and defend those little girls. But this is not perfect. We know that firing these “rockets” will not give us anything. It will only encourage more ruthless and barbaric attacks against us while the entire world watches and Israel is given the green light as always. So why not face the facts and act rationally ?

  19. Ya man Israel will never stop… they have never stopped since they came as invaders to Palestine. They can kill 1000 in small attacks here or there and go unnoticed just as they were doing or kill them in a week but they will always kill… The only thing left is resistance in every form…

    It is naive and unrealistic to think that the Rockets are causing this aggression, it is the need to remove Hamas and every other form of resistance… rockets or not… That is the only reality there is and another thing is if this is a matter of tactics to be used or not this is not the time to say it…

    This only gives Israel what they want, their claim that firing the rockets is wrong…. IT IS NOT… There are occupied lands that are in need of liberation and resistance is the right of every nation under occupation… It is not terrorism and all international laws give the people the right to defend themselves… If being under siege and occupying the land is not enough reason then what is?!?

  20. يا أخي المقاومة حق مشروع و إسرائيل لن تتوقف يوما عن قتل الفلسطينيين… كل ما يحدث هو أن القتل إما أن يكون دفعة واحدة فينتبه العالم أو بالتنقيط و هدفهم هو القضاء على المقاومة بكل أشكالها و أي تنظيم مقاوم سيقصف سواء إستخدم الصواريخ أم أي شكل آخر… قد قالتها ليفني مرارا و تكرار يجب تصفية حماس… ثم إن توقيت إنتقادك ليس في مكانه أبدا هو بالضبط ما تقوله إسرائيل و هي كاذبة أن الموضوع لوقف إطلاق الصواريخ!! و الآن تضيف شروطا أخرى مثل إطلاق سراح شاليط المشحوط… أم يجب علينا أن لا نأسر من جنودهم الغزاة أحدا أيضا حتى لا نعطيهم الذريعة… هذه مقاومة محتل و كل شكل من هذه الأشكال مطلوب و إلا فلنبع القضية مثل محمود عباس و نجعل أكفنا متكأ لليفني كما فعل أبو الغيط… لا توجد مقاومة بدون تضحيات و إلا لكانت المقاومة هي خيار الجميع… الحرية لا تأتي رخيصة و الكفاح ليس سهلا و قوى الإحتلال على مدى التاريخ أقوى من المستضعفين ضحايا الإحتلال و إلا لما كان هناك إحتلال في باديء الأمر و لذلك فإن كل حركات التحرر في العالم تفقد أكثر من قوه الإحتلال و تدفع ثمنا أكبر للنصر

  21. لا أول مجزرة في المسلمين ولا أخر مجزرة…حتى لو صار كل مواطن فلسطيني عبارة عن غاندي هندي او باكستاني فإسرائيل وأمريكا رح تكمل مجازرهام, الصهاينة لن يخرجو من فلسطين حتى لو عبدناهم كما تعبد الالهة

    الله يحمي المقاومة المسلحة

    Mkilany

    المشكلة العرب واصلين لقناعة انو لو صرنا سمن على عسل مع اسرائيل ولو كتبنا شعر مثل محمود درويش اسرائيل رح ترضى عنا وتوقف مجازر..لا قال القانون رح يمنعها..تماما مثل ما منع امريكا من احتلال العراق ومثل ما منع المجازر في المسلين في الصومال…

    يا جماعة بكفي نوع بالعسل..هذي حرب جماعية وؤاح تطول الكل,..بسبب أو بدون سبب…الحملات النجسة هذي عالامة الاسلامية لم ولن تتوقف

  22. mkilany:
    I am not talking about this specific instance, because it has started all what they can do now is to resist to make it end faster. That is correct, and i am not saying anything against that. However, what i am saying is that we Palestinians have to think about our actions and behave in our best interest. When the cease-fire ended a week ago, they shouldn’t have fired 80 “rockets” at Israel because they are useless, and they only give an international excuse for Israel to block humanitarian aid and bomb Gaza. I have said repeatedly that Israel does not need an excuse to invade and bomb us, but why should we give them one ? Do you really think that these “rockets” will liberate us ?

    Seriously, and if you be honest with yourself for a moment. How do you think this current situation will end ? I think everybody understands that this current violence will end with the international community stepping up eventually and both sides holding a cease-fire again. So it will be exactly the same situation it was before this whole thing started. So what would we have gained from all of this except for the hundreds of dead people and thousands of wounded ? Was this move really in the interest of the Palestinians ?

    أنت قلت أنه لا توجد مقاومة بدون تضحيات. صحيح، ولكن ليس أن تكون هذه التضحيات هي موت مئات الأبرياء وجرح الآلاف من طرف واحد وبدون تحقيق أي مكسب على أرض الواقع. قل لي يا أخي، ماذا حققت لنا هذه الـ 80 صاروخ التي تم إطلاقها بإسم المقاومة قبل بداية هذه العملية ؟ الآن وقد بدأت الهجمة المتوحشة الإسرائيلية، فلا بد من المقاومة. ولكن عند إنتهائها (والذي سيكون بتدخل من المجتمع الدولي) .. ما الذي ستكون قد حققته لنا على أرض الواقع هذه الموجة ؟

    يا أخي دم الأبرياء الفلسطينيين غالي غالي غالي، ولا يجب أن نستهتر به بدون أي نفع ومصلحة. يا أخي لِمَ سُفِكَ دم المئات من الأبرياء في غزة ؟ هل ذهب دمهم لتحرير شبر جديد من فلسطين ؟ هل ذهب دمهم لرفع الحصار عن غزة ؟ هل ذهب دمهم لمنع إسرائيل من تحقيق غاية جديدة ؟ هل سيمنع دمهم إسرائيل من هجوم جديد وقتل المزيد من الأبرياء في المستقبل ؟

    Abed:

    كما قلت للكيلاني أعلاه (رجاءاً إقراءه أيضا).. هذه ليست أول مجزرة بحق المسلمين والفلسطينيين، ولكن لِمَ نستهتر بدمنا ودم إخواننا الأبرياء في غزة بدون نفع ؟ ومحاكاةً للمثل الذي قلته أنت، لو قُتلَ كل أهل غزة، ماذا كنا لإنتفعنا ؟ هل سيحرر هذا شبراً واحداً آخر من فلسطين ؟ هل سيوقف هذا إسرائيل من أعمالها الوحشية في المستقبل ؟

    أنا لا أدعي أن كل شيء مع إسرائيل سمن على عسل، ولا أريد ولن أقبل لنا بأن نكون عبيداً عندهم. ولكن كل ما أدعوا إليه هو بعض العقلانية وعدم الإستهتار بدمنا بدون جدوى. لِمَ تم إطلاق 80 صاروخ قبل بدء الهجمة ؟ هل حقق لنا هذا شيئاً واحداً ؟

  23. لا يا صديقي، اذا أنت الفلسطيني تقول هذا!!.
    وهل كان هناك حجة لدى احتلال فلسطين!، يا أخي الاحتلال ليس بحاجة لحجة، بل هو يقوم بالاستفزاز تماماً كما كان يفعل مع الجيش السوري قبل نكسة حزيران!!.

    يا سيدي هذا الصاروخ البدائي البسيطي بالنسبة لي هو التاريخ بعينه، أن تطلق الصاروخ رغم دمار كل شيء يعني أنك تقول “لا” للظلم، والشعب الذي يقول لا للظلم حتى ولو دمّر كل شيء من حوله، هو شعب لا يستحق الحياة فقط، بل هو الحياة بذاتها.

    الاحتلال سيدمر ويشّرد ويقتل ويرتكب مجازر كيفما كان، لأن ما يرتبكه هو أمر مخطط له، والمشكلة لم تكن أبداً بصواريخ حماس ولا بحماس، المشكلة بالمقاومة الفلسطينية.

    وددت لو نظرت للموضوع من منظار آخر، هذا الصاروح يا زعتر عندما ينطلق ويخترق أنظمة الاستشعار عن بعد ومنظومة باترويت ويدخل نطاق العدو رغماً عن أنفه ويصيبه ويسبب له الذعر والدمار. هذا الصاروخ ينطلق ليقول للاحتلال لا وألف لا على ظلمك وسنقاتل احتلالك شئت أم أبيت.

    مرة أخرى لا علاقة لصواريخ حماس بالموضوع، صدقني.

    اسرائيل تريد أن تجعل من غزة عبرة لم يفكر في مقاومتها، تريد انتزاع نصر بعد خسارتها من حرب تموز، تريد انهاء مشروع المقاومة.

    سؤال يا زعتر، عندما تقول اسرائيل هدف الحملة هو ايقاف هذه الصواريخ التي أساساً كانت تنطلق لوقف العدوان، وترتكب أفظع ما يمكن للعقل أن يتخيله من مجازر لاجبار الشعب الفلسطيني على انهاء مقاومته ومع ذلك ورغم كل شيء تنطلق هذه الصواريخ وتستمر المقاومة، ماذا يعني ذلك؟!

    ألا يعني فشل العملية، وانتصار المقاومة.

    أرجوك لا تربط بين الصاروخ وعمليات اسرائيل، لا علاقة هذه بهذه، وتأكد تماماً لو أوقفت حماس صواريخها وأبقت على الحجار ستستمر اسرائيل بالقصف طالما الايمان بالمقاومة موجود ولن يتوقف حتى تفشل اسرائيل في انهاء المقاومة ضمن الوقت المتاح لها أو تنتهي المقاومة.

    لا علاقة لصاروخ المقاومة بالمجازر، وان كان هناك شيء واحد سيوقف اسرائيل فهي صمود المقاومة وفشل اسرائيل في تحقيق أهدافها.

  24. علوش:

    صديقي علوش، إذا لم يكن الإحتلال الغاصب يحتاج إلى حجة فلِمَ نعطيه واحدة بدون أن تعطينا أي نفع لأهلنا في غزة على الأرض ؟ أريد أن أكرر لك أمران قلتهما للمعليقين قبلك. أولاً، عدم تحقيق أهداف العملية الإسرائيلية لا يعنبي بالضرورة الإنتصار للمقاومة. ففي الحرب يمكن للطرفان أن يخسرا بدون أي مُنتصر. مثلاً، أنظر إلى العراق، لم تنفذ أمريكا غرضها كاملاً، ولكن هل فاز العراق ؟ بالطبع لا. إذاً عدم تحقيق أهداف العملية الإسرائيلية لا يعني بالضرورة الإنتصار لنا. ثانياً، أنا لا أتكلم عن الرد على الإعتداءات الآن، فهي الآن ضرورية للتسريع في التهدئة. ولكني أتكلم عن وقت الهدوء النسبي (كما كان الحال قبل هذه الهجمة الأخيرة) .. فماذا كان نتيجة هذه الصواريخ الثمانين التي تم إطلاقها في حينها ؟ هل أعادت على سكان غزة أو الفلسطينيين أجمعين بأي نفع ؟ بالطبع لا.

    يا أخي علوش، كل ما أريد أن أقوله هو أن الدم الفلسطيني غالي غالي غالي، ولا يجب أن نستهتر به بدون أي نفع أو مصلحة. وكما قلت للكيلاني من قبلك، هؤلاء الضحايا الأبرياء في غزة، هل ذهب دمهم لتحرير شبر جديد من فلسطين ؟ هل ذهب دمهم لرفع الحصار عن غزة ؟ هل ذهب دمهم لمنع إسرائيل من تحقيق غاية جديدة ؟ هل سيمنع دمهم إسرائيل من هجوم جديد وقتل المزيد من الأبرياء في المستقبل ؟ كلنا يعرف أن إجابة هذه الأسئلة هو النفي، إذاً لماذا كان ما كان ؟

    يا أخي علوش، كل ما إقترحته هو أن نفكر عقلانياً ونأخذ بعين الإعتبار أرض الواقع قبل أن نتصرف بأي شيء. يعني قبل أن تُقذَفَ الصواريخ في المرة القادمة بعد التهدئة من باب المقاومة، هللا فكرنا إذا ما كانت فعلاً ستساعد الفلسطينيين والقضية الفلسطينية أم لا.

    الأمر المؤسف حقاً بالموضوع يا أخي علوش هو أن الجميع يعرف ضمنياً كيف ستنتهي هذه الهجمة العنيفة. سيتم إيقاف النار بتدخل متأخر من المجتمع الدولي وسوف تعود إسرائيل لحصارها ويعود الأمر إلى ما كان عليه قبل كل هذه الأزمة. إذا كان هذا هو الحال، لِمَ أعطيناهم حِجةَ دولية وخسرنا المئات من إخواننا بدون أن نُحرز أي تقدم على الإطلاق.

  25. أخي

    دائما الناس يلومون المقاومة…طب وين البديل ؟؟ مفاوضات مع الصهيانة ؟ ما احنا تعلمنا الدرس جيدا .. كم مستوطنة لازم يبني العدو عشان نعرف انو المفاوضات بدون نتيجة ؟ نتعقل ؟

    طيب.. الثمانين صاروخ ماعملوا شيء برأيك الشخصي, طيب ممكن أسأل سؤال ؟

    سؤالي, وهذا سؤال جوهري وهو سبب الاختلاف بيننا بالمناسبة, أو خلينا نقول هو سبب الاختلاف بين ما أصبح يسمى معسكر المقاومة وتيار الاعتدال

    سؤالي البسيط..لو المقاومة لم تطلق الثمانين صاروخ, هل كان هذا سيغير شيء ؟؟

    كان الرأي الدولي رح يتغير ؟؟ كان الموقف العربي رح يعمل شيء ؟؟ باعتقادي صار عنا خبرة وحنكة أكثر من هيك..جربناهم كثير

    يا أخي, رأيي الشخصي, لو أطلقنا او ما أطلقنا النتيجة واحدة…هذي حرب بلا هوادة على الاسلام

    نحن لا نستهون بدمائنا..ولا نحن دمويين,, أقولك, ولا نريد قتل يهود او بشر أصلا…ولكن شو الخيارات المتاحة ؟؟

    مثل ماقتلك, احنا مختلفين على حقيقة ان:
    1. اناوغيري كثيرين مقتنعين انو لو قاومنا او ماقومنا العدوان واقع…لا يوجد شرعية دولية ولا دول اسلامية ولا شيء يدافع عنا غير رب العالمين
    2. في رأي أخر يدعوا للعقلانية ويعتقد انو العقلانية سوف تحمي دمائنا…انا اختلف مع هذا الرأي لانو العقلانية لم تأتي بنتيجة, وأكبر دليل مجازر انتفاضة الاقصى اللتي ارتكبت بعد كل مفاوضات السلام والتنزلات

    يعني جربنا كل كل كل أنواع العقلانية..والزعماء العرب أكثر مثال على العقلانية…بس شو النتيجة ؟؟؟ لا شيء..صفر…مجازر ودم بسبب العقلانية مش بسبب المقاومة

    ودليل أخر الحرب الظالمة على العراق..ودليل أخر الحرب على المحاكم الاسلامية بالصومال…ودليل أخر قصف كلينتون المجرم للسودان..واحتلال المتخلفين عقليا الاثيوبيين للسودان لانهم ارادو حكم اسلامي

    دمائنا عزيزة وغالية, ولكنني ارى ان خيارتنا محدودة وأن الصهاينة هم اللي فرضوا هذا الواقع..جربنا كل شيء صدقني, وراجع ملفات اوسلو ورح تشوف انو مافي أكثر من هيك عقلانية…بس شو النتيجة ؟؟

    لا تتوقعوا الكثير من المقاومة ببساطة لانو الشعب العربي نذل و خائن وتخلى عن حماس بعد الانتخابات…سنتنين وحماس تدعوا لدعم سياسي..ولكن العرب لا حياة لمن تنادي….الان جايين تطلبوا من المقاومة صنع المعجزات ؟؟

  26. العراق لم يتنصر ؟؟

    شو تعريفك لللانتصار ؟؟ الخروج بدون خسائر في معركة هوليودية ؟؟

    يا أخي موازين الحرب في العراق هي فشل جميع دول العالم نفوذها على العراق…شو متوقع من العراق بالزبط ؟؟

    عزيزي زعتر…التاريخ في دروس كثيرة, وصدقني جميعنا يتمنى واقع وردي…ولكن هذي الدنيا مش الجنة صدقني

  27. Abed:

    لقد أصبت كبد الحقيقة في تعليقك الأول وذكرت نقطة أتفق فيها معك تماماً. الدول العربية مُتخاذلة وقد تخلت عن حماس والمقاومة وحتى لم تعترف بشرعية فوزها بالإنتخابات. أنا معك في هذا الأمر تماماً ولذلك ذكرت في مقالتي أعلاه أن علينا أن ننظر إلى الواقع العربي اليوم. أنت لم تُجبني حسمياً حتى الآن على سؤال إن كان إطلاق الصواريخ الثمانين قد صب في النهاية بمصلحة الفلسطينيين أم لا.

    أنا كما قُلتَ أرى نقطة الإختلاف في منظرونا. أنت ترى أن الوضع الحالي سيئ (بدون إستعمال كلمة أسوء) ولذا لا ضير من زيادة الطين بلة ومحاولة أي شيء كي لا نسكت عنه. أما أنا فإني أرى أن الوضع سيئ أيضاً ولكنني أحاول أن أتفادى أن يصبح أسواء. لا أدري أي هذين الرأيين أصوب ولكن هذه وجهة نظري في المقالة أعلاه والزمن هو الذي سيكون الحكم.

    أما بالنسبة إلى تعليقك الثاني حول العراق. أنا واقعي ولا أقصد نصراً هوليودياً، ولكن كيف تستطيع أن تقول أن العراق إنتصر إذا كان الإخوة المسلمين في العراق يقتلون بعضهم بعضاً ؟ كيف يكون هذا نصراً للعراق إذا كان العراقيون يقتلون عشرات العراقيين يومياً ؟ إذا كان هذا نصر العراق فإني أخشى أن أرى هزيمته. برأيي، أمريكا خسرت في العراق، ولكن العراق لم يفز.

  28. 1. قلت لك, انت تظن انه اذا لمن نطلق الصواريخ فإن الوضع لن يزداد سوء…انا أختلف تماما, انا رأيي سواء اطلقنا او لم نطلق, العدو ماضي في جرائمة, لن تختلف درجة السوء

    لا تنتظر أي خير من العدو..حتى ولو كان تخفيف وطأة العدوان

    2. اللي بيقتل المسلمين بالعراق هو الاحتلال الامريكي ومندوبينه العرب اللي بدعوا الاسلام..وامريكا واصدقائها فشلوا فشل ذريع والحمدلله سواء في افغانستان …والعراق..وجمع المخططات فشلت, واللعب بورقة الفقتنة الطائفية هو استسلام أخير وحل يائس لن يغير واقع الفشل السياسي والتاريخي والعسكري

    لا تتوقع ان تحقق الصواريخ الكثير لان واقعنا ليس وردي ولم ولن يكون وردي, والتاريخ أكبر دليل

    اما ان المقاومة المتواضعة واطلاق الصواريخ يزيد الوضع سوء فأنا اختلف تمام ..لم ولن يخفف العدو من عدوانه ومخططاته اذا اوقفنا المقاومة الشعبية المتواضعة…

  29. يا زعتر… مرة أخرى مقاومة الشعوب لا تؤتي أكلها ضد المتفوقين عسكريا بيوم واحد فجاب سؤالك هو نعم الصواريخ الثمانين مفيدة و هي تصب بمصلحة الفلسطينيين… إذا أردت أن تقيسها بمقياس المقاومة و حب الشهادة و رفض الإحتلال و إبقاء الثورة ضد الظلم حية و إعادة الأنظار إلى قضية تكاد تنسى و شعب يموت ببطء تحت الحصار و إعادة اللحمة إلى الشعب الفلسطيني و عودة التمسك بخيار المقاومة مع التأييد الشعبي لذلك و إرعاب اليهود و إعلامهم بأنهم رغم كل شيء سيتألمون و سيخسرون و سيجلسون في ملاجئهم ساعات و ساعات و سيقتلون و يطعنون في مستوطناتهم و لن يشعروا بلأمن أبدا طالما استمر الظلم و إعلام كل الشعوب العربية النائمة و المجاهدة أن هناك عصبة في فلسطين لا تزال تأبى الإنحناء ظاهرين على الحق لا يضرهم من خالفهم…. و الكثير الكثير يصب في مصلحة الفلسطينيين و المسلمين جميعا… و هذا في الحقيقة جوهر الإختلاف أنك تقيس بمقياس فوري و لحظي بينما مقاومة الشعوب تقاس على المدى البعيد و انظر إلى كل الحركات التحررية كم أخذت أرواحا و وقتا حتى تؤتي النصر الذي لا بد قادم

  30. و إننا قبل ذلك كله من ناحية إسلامية مأمورون بالجهاد في حال إغتصبت الأرض و موعودون بإحدى الحسنيين فإما نصر و إما شهادة

  31. Abed:

    نعم أنا فهمت ما قُلته عن أن سواء أُطلقت الصواريخ أم لم تطلق فإن العدوان الإسرائيلي موجود حتى ولو خفت وطئته لحين. ولكن ليس في هذا إجابه عن التقدمات الملموسة على الأرض التي حققتها هذه الصواريخ للفلسطينيين.

    أما بالنسبة للعراق فإني أتمنى أن يكون كلامك صحيحاً ويتوقف الإقتتال الداخلي وتتوقف الفتنة بين المسلمين بمغادرة أمريكا من العراق.

    أنا لا أدري أي السياستين (الهجوم بأي شيء أو التهدئة والتعقل والحوار) ستكون الأنسب في نهاية المطاف، وما ذكرته أعلاه ما هو سوا رأيي في هذا الموضوع. ولكن في كل هذا، يا ليت لو أن الحكومات العربية تصحوا من سباتها وتنصر إخوانها المناضلين في فلسطين، صدقني لكان في هذا مثل الفرق بين الليل والنهار.

    mkilany:

    كلا يا عزيزي. جوهر الإختلاف أني أحاول ذكر الآثار الفعلية الملموسة على أرض الواقع بينما أن كل ما ذكرتَه أنت أعلاه هو مِثاليات. هذه المِثاليات ممتازة إذا كانت مقرونة بنفس الوقت مع تقدم على أرض الواقع، وحتى لو كان على الأمد البعيد. الضحايا المدنيين في سبيل تحرير الوطن مقبولون إذا كان موتهم مقروناً بإحراز تقدم ميداني نحو تحرير الوطن. هذا هو لُب القصة. إقتران المثل والواقع هو الأساس.

    و كما قلت لعبد قبل قليل، أنا لا أدري أي السياستين (الهجوم بأي شيء أو التهدئة والتعقل والحوار) ستكون الأنسب في نهاية المطاف، وما ذكرته أعلاه ما هو سوا رأيي في هذا الموضوع. ولكن في كل هذا، يا ليت لو أن الحكومات العربية تصحوا من سباتها وتنصر إخوانها المناضلين في فلسطين، صدقني لكان في هذا مثل الفرق بين الليل والنهار.

  32. تعليق ليس له علاقة بالموضوع لأننا لن نصل إلى أي نتيجة بالحوار فأنت تصر على أن ما نقوله هو مجرد مثاليات و أعتقد أن أي كلام بعد هذا التعليق سيكون مجرد إعادة لوجهات النظر التي قلناها سابقا فقد تمت تغطية الموضوع من كل جوانبه… المهم التعليق الذي ليس له علاقة بالموضوع هو يا ريت تخلي خطنا بالتعليقات بنفس حجم خطك حتى لا نشعر بمزيد من الإضطهاد (: ه

  33. mkilany:

    معك حق، أعتقد أن كلانا أدلى بدلوه. وبآخر الأمر المهم أنه بإمكاننا عمل هذا النقاش بطريقة حضارية كما تم بالفعل (بالنسبة لي تبادل الأفكار هذا كان رائعاً واتمنا أن يُعاد في المستقبل)

    أنا حالياً أبحث عن طريقة أتوماتيكية لجعل الخط العربي كبير ومقروء للجميع بدون التأثير على الخط الإنجليزي ولكني لم أجد الحل بعد. ولكن في الوقت الحالي فإني أجعل تعليقاتي وتدويناتي العربية مقروءة عن طريق إحاطتها بـ

    <p style=”direction: rtl; text-align: right; font-size: 1.5em;”> كتابة بالعربي </p>

    هذا يجعل التعليق يُرسم من اليمين إلى الشمال ويجعل الخط أكبر. ولكن من الصعب علي أن أطبق هذا التغيير على جميع التعليقات بشكل يدوي.

    كل عام وإنت بخير بالمناسبة، وإن شاء الله تكون السنة الجديدة أفضل من التي مرت على أهل غزة والفلسطينيين وكافة العرب والمسلمين.

  34. Za3tar:

    أخي..وانا كمان هذا رأيي والله أعلم بالافضل..أما عن الحكومات العربية..صدقني أكثر شيء تخافه الحكومات هي تلك الصواريخ محلية الصنع…صدقني هذي الصواريخ بتهز كراسيهم أكثر من مابتأثر بالصهانة,,اذا كانت الصواريخ بتخلق حالة رعب ولو محدودة عند الصهاينة, فانا شايفها خالقة رعب كبيرة للحكام العرب…خصوصا بعد ازدياد شعبية معسكر المقاومة بعد حرب لبنان والعدوان على غزة وبعد فشل الخنازير في افغانستان والعراق…

    الله كريم..الظلم مابيقدر يستمر

  35. زعتر آمين و عبد حمدان هذا وقت الرجوع إلى مدونتك فنحن بحاجة إلى كل قلم و بندقية… ايييييه

  36. ya z3tar samet 7ale zet 3shan hek rai7en ntfe2
    7akiak hu 7ake sha5s ale 3am b6la3 3mstabal mnfate7 aktar 3la althkafe
    bas ale alnas bt3rfush aw 3amle 7alha bt3rfush hu ano fe kter nas mstfede men kol hay alts3edat yale btser
    llasaf ano zyadet rsedha blbnuk aldwalie bkun mkablo dam halabria2

  37. معلش اسألك سؤال انت انسان : ا>ا كنت انسان معنى دلك انت مريض ما عندك احساس لانه الانسان اما بعيش بكرامة او يموت بعزة لاننه ادا فقد الكرامة فهو حمار يا نكرة الماسورة اللي عملت لك عقدة هي نفسها عملت لاسرائيل نفس العقدة ولك شو انت متوقع تصير رئيس دولة اسرائيك انت انسان اخطر من اليهود على اهل غزة ادا كان في طيزك خير ابعث لهم سلاح احدث او لتخرس شل الله لسانك مثل شارون والله يورينا يوم فيك وفي عباس اشد واعظم من شارون احنا صامدين ورح ابقى في غزة اصنع مواسير لحين ما تتحرك في نفوس اشكالك الغيرة يا خنزير

  38. معاك حق اخ غزاوي شكلو كاتب هل موضوع داسوس
    وخاين وعميل الله يلعنك ويلعن عباس ويلعن كل عربي خائن زي اشكالك
    وانتا بتحكي انو همي اقوا منا
    لالالالالالالالالالا من علامات القوة الصمود وأما انت فجبان ابن كلب
    الله يلعنك ولعن كل من ايدك
    انتو اصلا من خرب غزة الله يحرقك
    انشاء الله تروح ما تلاقي الك اهل ولا بيت وتموت اشنع موته
    يا ابن الكلب الخاين العميل

  39. انت الان انتهيت او شبه انسان نحن نعشق الشهادة والعيش بكرامة اسألك كم شهيد فقدت عفوا كم دينار سرقت من اموال الناس باسم القضية الاوراق مكشوفة وزمن الحساب قادم كم انسان تاجرت فيه باسم القضية وبحجة انه اسرائيل قوية ولك اقعد في البيت احسنلك ياقتلة عرفات وابو جهاد لن نسمح لكم بقتل المقاومة نحن لم نطلب مجلس الامن ولا الدول العربية نحن فقط نطلب العون من الله عباس ربى فيكم الخوف ونحن تربينا على حب الشهادةمن متى اهل الضفة تفرقهم عصا بس لما صار عباس كان في الماضي دبابات اسرائيل ما تخوفهم هلا اختلفت الامور فيك تحكيلي لمادا انا بريحك لانه انت وشكلك اتربوا على العمالة والطابور الخامس معظمكم

    واقع في قضايا اسقاط
    انا بتمنى اشفى واعود لمعركة الفرقان لاني بفضل الشهادة على البقاء في زمن شكلك فيه

  40. للعلم فقط أن تعليقات “غزاوي” و”فلسطيني حر” خرجت من عمّان ومن المنطقة ذاتها.

    مع كل هذا النفخ بتوقع الواحد منهم يروحوا يساعدوا إخوانهم في غزة بدل التهجم على الآخرين. يا ما أطول اللسان على الحكي ويا ما أقصر اليد عن الفعل.

  41. تنويه: بعد هذه النقطة سيتم محي أي تعليق فيه هجومات شخصية.أنا أرحب بوجهات النظر المختلفة والمجال مفتوح للتناقش بإحترام وبشكل حضاري. وليس لغير ذلك.

  42. الحمد لله و كفى ، و سلام على عباده الذين اصطفى ،آآآلله خير أما يصفون …

    فإن هذه الحرب التي هي من طرف واحد ما هي إلا لتنهي آمال الصهاينة باحتلال غزة .. فها هو اليوم السادس عشر و اسرائيل لم تحقق ولا أي من أهدفها .. لا يغرنكم ما تقوله فهي كاذبة ..

    خالد مشعل المطرود من أرض فلسطين آثار الحماسة في روح المجاهدين و المسلمين حول العالم .. بعد أن اثارتها خطبة العلامة الشيخ يوسف القرضاوي يوم الغضب العالمي … و ها هي جموع الغاضبين من المسلمين و غير المسلمين تحتشد في لندن و باريس .. تنديدا بالحرب على غزة ..

    أقول لكم .. اسرائيل افتعلت هذه الحرب لنهاية ولاية بوش عليه و عليهم لعنة الله … و عدم ضمانها أوباما ، الذي هو ربما يصلح الخراب الذي خلفه بوش .. و يقطع العلاقات مع اسرائيل .. هذا ما اتمنى .. و صمته هذه الأيام دليل على ما سوف يقوم به .. على المثل : السكون الذي يسبق العاصفة الشديدة ..

    على أي حال فإنا لنحن المنتصرون و جند الله هم الغالبون …

    اللهم صلي على محمد و على آله و صحبه و من والاه ..

    مراسل نور الزمان – غزة – فلسطين المحتلة ..

  43. يا زلمة ما حدش قال إشي غير هيك. إسرائيل إفتعلت حجة إنها هاجمة على غزة عشان توقف الصواريخ بينما الجميع عارف إنها ما راح تقدر توقف الصواريخ هيك، والكل عارف إنو سبب العدوان الإسرائيلي هو لرفع رصيد ليفني في الإنتخابات المقبلة ضد نتنياهو، ولإستغلال الفرصة قبل ما يطلع بوش من الحكم. والكل عارف إنو الوضع بعد ما ينتهي هذا العدوان راح يكون زي ما كان الوضع قبل بدء العدوان.

    أنا ما قلت إشي عن المقاومة أثناء هذا التصعيد والعدوان الدموي. كل اللي قلته إنو في وقت التهدئة النسبية لازم نفتش على طريقة أفضل لتحيقيق الفائدة والتقدم على الصعيد الفلسطيني. ومع ذلك إجيت حضرتك تتهمني بالخيانة والعمالة ودعيت علي وعلى عائلتي ؟ يعني ما بتستحمل يجي أي حدا يدلي برأيه أو يقترح طريقة أخرى لنفع القضية؟ لاحظ إنو أنا ما إتهمت أي أحد بالخيانة أو العمالة مع أني أختلف معهم بالرأي ولا أؤيد ما يفعلون، لأني واثق إنو الجميع بس بدوا مصلحة فلسطين والفلسطينيين. إذا ليش إنت ما بتتقبل آراء الناس الثانيين ؟

    برضوا لاحظ إنو غيرك كانوا مختلفين معي بالرأي زي ما شايف فوق، ومع ذلك تكلموا وتناقشنا بلباقة وبدون المسبة والمهاجمة والتخوين. أنا محيت التعليق الماضي تبعك عشننك قعدت تهاجمني شخصياً فيه، والسبب إني رديت على هذا التعليق هو إنه كان كلام محترم عادي بدون أي تخوين أو تهجم.

  44. يا اصحاب الضمائر الحية انقدوا غزة من جرائم اسرائيل التي ضربت بجميع الاتفاقيات والمعاهدات عرض الحائط يجب وضع حد لهده الجرائم بالمظاهرات والعصيان المدني وارسال المساعدات بكافة انواعها لاننا مسؤولون عن دلك امام الله ارجو نشر هدا النداء في جميع المنتديات Your conscience Ankaddoa Gaza from Israel’s crimes, which hit all the conventions and treaties, the wall must come to an end to these crimes with demonstrations and civil disobedience and send all kinds of assistance that we are responsible for the massage in front of God I hope the publication of Every appeal in all forums
    Arabic > English swapTranslate
    Suggest a better translation

  45. الصحوة - trackback on August 3, 2009 at 5:34 pm
  46. حذيفة زيتون

    أنا في الحقيقة أقرأ هذه الكلمات بعد عام على كتابتها وكنت في غزة أثناء الحرب وبعد الحرب وكنت مواطنا مدنيا لا يحمل سلاحا عسكريا بيده وقد أصابني من البلاء ما أصاب الكثير من أهل غزة الصامدة ولكن أتدري يا سيد زعتر.. أنا أفخر أنني من غزة وأنني عشت هذه المعركة التي تراها أنت هزيمة وأنا أعتبرها انتصارا أتدري لماذا لأن أوروبا عندما انتصرت كانت قد تدمرت منها عشرات المدن وقتل منهم الملايين وقيل انهم أكثر من 55 مليون فلو نظرنا لهذه المعركة فلن نقول أن أوروبا انتصرت .. أما الفيتناميين فقد خسروا مئات الأضعاف من عدد الامريكان الذين قتلوا في فيتنام ولكن الكل يجمع أن فيتنام انتصرت ويا سيدي الدل العربية التي حازت على استقلاللها كلها كانت ضعيفة وعندما بدأت بالمقاومة خرج عليها المتخاذلون وقالوا أن هذا انتحار ولا طاقة لنا بهامان وجنوده كما قال المتخاذلون من قوم طالوت وانسحبوا وتركوا القلة المؤمنة بالقضية وبصدق الوعد ولكن بع الانتصار الكل يجمع على أنه كان في المركب حتى الخون الذين خرقوا السفن يتظاهرون با،هم كانوا ربان السفن وقادة المعركة … ثم يا سيدي تعال نرجع وبسرعة لتاريخ القضية الفلسطينية الحديث فكم عدد الشهداء منذ الاحتلال البريطاني .. لقد تجاوز العدد الخمسين ألف شهيد ومئات الآلاف من الجرحى واكثر من 2 مليون سجين فمتى كانت الصواريخ موجودة لدى الشعب الفلسطيني وأعتقد أن المحتل لم يحتاج لمبرر فلو مثلا لم يكن لدى حماس والمقاومة صواريخ كان سيتحجج باطلاق النار على الحدود أو على وجود تكديس سلاح في يد المقاومة او وجود كيان معادي لاسرائيل في غزة أو حتى لأن شال جدتي لونه أسود فهو يهدد السلم الاجتماعي الصهيوني وقد اعترف الصهاينة بأنهم يجهزون للحرب على غزة من قبل 6 أشهر منها وتلك الفترة كانت فترة هدنة معلنة بين الكيان وفصائل المقاومة يف غزة إذا ليست الصواريخ هي الحجة …ولكن لنفهم ماذا فعلت الصواريخ يجب علينا أن نفهم المجتمع الصهيوني .. فهذه الدولة أنشأت لحماية اليهود من الدمار والموت كما يدعون وفي الامر جزء مهم من الحقيقة فالهدف هو الأمن والحل الأمثل لاضعاف هذا المجتمع هو تهديد هذا الأمن فمثلا المجتمع الصهيوني في دائرة نصف قطرها 60كم كان في الملاجيء طوال فترة الحرب الاجرامية على غزة والسبب هذه الصواريخ .. ثم إن الصواريخ هي سلاح تهديد تستخدمه المقاومة عند الحاجة وهذا ما بيد المقاومة ولا أعتقد أن بلدا تم تحريره بانتظار الفرص السانحة او بالتفاوض مع المحتل ولكن بدفعه ميدانيا لحساب الحسابات قب العدوان بان عدوانه لن يكون نزهة ثم بتجييش المجتمعات في العالم ضده وهذه المرة الاولى التي تكسر فيها الهالة القدسية على دولة الكيان الصهيوني ويتم طرح فكرة محاسبته دوليا …

    ولكن أدعو الجميع لقراءة آيات سورة الأحزاب ..ومنها “إذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض ما وعدنا الله ورسوله إلا غرورا “

Leave a Comment


NOTE - You can use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

Trackbacks and Pingbacks: