خصائص الجيل الجديد من مجمعات المدونات

كنت قد نوهت قبل فترة أني أعمل على تطوير وجه جديد وطريقة جديدة للعرض والتعامل مع مجمعات المدونات (Blog Aggregators). في الواقع ما كان عملي إلا محاولة لتطبيق فكرة عندي لحل إحدى المشاكل التي تواجهني في إستعمال تلك المجمعات بشكل يومي. لكن كان ذلك المشروع أكبر قليلاً مما تخيلت مسبقاً وألهاني عبء الدراسة عن تكملته حتى النهاية. مع ذلك لا زلت أؤمن بأن لذلك المشروع أمل، وبأن المجمعات العربية كقويدر و دوّن وتوت وغيرها يمكن أن تستفيد من هذه الفكرة. لذلك قررت طرح المشكلة ورؤيتي للحل هنا.

المشكلة

بإختصار فإن المشكلة التي نواجهها اليوم تنبع من الكم الهائل من المعلومات والمقالات والتدوينات الموجودة على الإنترنت. فهذا الكم الهائل يسبب مشكلة في عرض تلك المعلومات للمستخدمين بشكل سلس ومعبر وعادل. كان مجمع قويدر من أوائل المجمعات التي أضافت مدونتي إلى مخزونها، وأنا أشكر السيد قويدر على هذا فقد عرفني مجمعه على الكثير من المدونين الرائعين كما أنها عرفت الآخرين علي. هنا تكمن قوة المجمعات وضعفها. فعلى مديري المجمعات أن يختاروا مخزونهم بحرص حتى يضمنوا جودة المعروض على موقعهم ويبقوا القرآء مهتمين. وفي ذات الوقت إذا أضافوا الكثير من المدونات إلتهم الضعيف منها الجيد وأذابه، فلا ترى على تلك المواقع إلا التدوينات السيئة التي تخسر إهتمام المشاركين.

هناك ظاهرة أخرى لاحظتها على موقع قويدر وغيره. حالياً يتم سرد المقالات حسب ترتيبها الزمني، فالمقالات الأجدد تعرض أولاً, وهذا أمر منطقي. ولكن بالنسبة للمدونين الجدد والمغمورين أمثالي يعني هذا الأمر أن فرصة قراءة مقالاتي يعتمد على وقت نشرها! فإذا نشرت مقالتي في وقت الظهيرة حسب توقيت المنطقة العربية فإن مقالتي لن تقرأ من الكثير لأن العديد من المدونين ينشرون مقالاتهم في ذلك الوقت –فتنزل مقالتي لمراكز متدنية على الترتيب الزمني. لذا صرت أحرص على نشر مقالتي عند ساعات الصباح الباكر (3 أو 4 صباحاً) في الوقت الذي لا ينشر الكثير من المدونين مقالات جديدة –فتبقى مقالتي في المراكز الأولى ويقرأها الناس في الصباح التالي.

ظاهرة تنافس المقالات على الوقت تشبه ظاهرة أخرى في عالم الهندسة تسمى” ظاهرة السباق” (Race Condition) التي بها يحصل القادم أولاً أو أخيراً على فائدة غير عادلة للباقين.

هذه هي المشكلة. والحل يكمن في إيجاد طريقة لعرض المقالات لا تعتمد على وقت نشرها بل على جودتها.

الفكرة والحل المقترح

كيف نقيم جودة المقالات؟ هذا سؤال صعب ويعتمد على شخص المجيب. ولكني أرى أن بإمكاننا إستخدام عدد التعليقات وعدد مرات عرض المقالة كمقياس لجودتها، أو بالأحرى كمقياس لقوة وقعها على القراء. فالمقالات ذات الوقع القوي تقراْ كثيراً وتستجذب الكثير من التعليقات. ولحسن الحظ فإن محركات التدوين الجدد كـ ورد برس و بلوجر ينشرون عدد التعليقات لكل مقالة في خلاصة الموقع (RSS).

ولكن الأمر ليس بهذه السهولة. فعدد التعليقات ليس بالمقياس المطلق. فبعض المدونين ككنان جرجوس (مرطبان العصير 🙂 ) يحصلون على 8 تعليقات على الأقل لأي تدوينة. أما المدونين المغمورين أمثالي فإن 8 تعليقات تعتبر كثيرة للمقالة. إذاً عدد التعليقات لا يدل بشكل مطلق على جودة المقالة.

برأيي يكمن الحل في إستعمال نسبة عدد التعليقات إلى وسطها الحسابي لتقييم كل مقالة حسب المعادلة التالية:

التقييم = ((ب ÷ معدل التعليقات) × (عدد التعليقات ÷ معدل التعليقات)) +
                                        (( ت ÷ معدل العرض) × (عدد مرات العرض ÷ معدل العرض))

حيث أن ب و ت ثوابت لإبراز أهمية عدد التعليقات على عدد مرات العرض. و قمت بقسمة الثوابت على المعدلات لأبرز أهمية الإرتفاع للذوي التعليقات القليلة.

الآن أصبح لدينا طريقة جيدة لتقييم جودة ووقع المقالات، لكن كيف نعرضها ؟ سرد المقالات حسب تقييمها لن يجدينا نفعاً لأن الترتيب سيتغير دوماً وهذا سيربك المستخدمين. لذا كان رأيي أن نستخدم التقسيم التربيعي لهذا الأمر كما في الصورة التالية:

حيث تقسم مساحة العرض على الشاشة إلى مستطيلات فيها عناوين التدوينات من الأيام الثلاثة الماضية (أو حتى 100 تدوينة). و تعطى كل تدوينة مساحة وحجم للخط بالتناسب مع تقييمها. وبهذا يستطيع الزوار رؤية كل التدوينات مرة واحدة، ويستطيعون بسرعة معرفة المقالات الأكثر شعبية. وكلما زاد عدد التعليقات وعدد الزيارات لمقالة ما، زاد حجم عرضها. وبهذا نتغلب على مشكلة سباق المقالات. ولإعطاء الفرصة للمدونين المغمورين، يتم زيادة حجم المستطيل (أو يغير لونه) مع زيادة مدة العرض. فعند اليوم الثالث تكون تلك التدوينة أكثر بروزاً من التدوينات الجديدة جداً (الطازجة 🙂 ).

حالة المشروع

كما ذكرت سابقاً فإنني قد بدأت بالعمل في هذا المشروع ثم تركته لكثر أعباء الدراسة. حتى الآن قمت بكتابة الكود المطلوب لجلب الإحصائيات عن عدد التعليقات للمدونات على بلوجر وورد برس. وقمت أيضاً بكتابة الكود اللازم لتحضير وعرض التقسيم التربيعي (بشكل بدائي على الأقل). ثم توقفت بعد ذلك.

ملاحظات

عندي بعض الملاحظات التي أود أن أضيفها. أولاً فكرة إضافة شعبية المقالات إلى المجمعات ليست بالأمر الجديد. فالكثير من المجعات تتيح للقراء تقييم المقالات. ولكن الناس قلما تقيم. ثانياً يجب الإشادة بأن موقع توت حاول مكافئة المقالات الجيدة بوضع بعضها في موقع الصدارة ولكن عملية التقييم عندهم يدوية وغير ديناميكية. وبمنا أنها ناتجة عن تقييم أفراد معينين فإن تلك التقييمات تعكس عادة أراء المقيمين على الموقع وليس القراء. وأخيراً يجب مراعاة أن بعض محركات التدوين –كجيران وغيرها– لا تضع عدد التعليقات في خلاصاتها ولا تمنح خلاصات خاصة للتعليقات وهذا يعقد الأمور قليلاً ويجبرنا على كتابة كود يقوم بقراءة صفحة المقالات وينقب عن التعليقات. وهذا أمر صعب لتنوع أشكال المدونات وتصاميمها .

الختام

آمل أن تكون هذه الفكرة قد أفادة البعض. بلا شك أن الشركات ومطوري المواقع العربية يجب عليهم أن يطرحوا أفكار جديدة تميزهم عن باقي المتنافسين. للأسف معظم مجمعات المدونات العربية هي فقط نسخة طبق الأصل عن بعضها البعض. وهذا يجعل تميز الخدمة أمر صعب. وقد يؤدي هذا إلى تدهور وضع بعض المواقع أو حتى إشرافها على الإغلاق كما رأينا في حالة دوّن. لم يعد مجرد تقديم ذات الخدمة كالمواقع الإنجليزية ولكن باللغة العربية بالأمر الكافي لضمان نجاح وتفوق المواقع والشركات العربية. ولذا يجب علينا أن نعود للإبتكار.

إذا كنت مهتماً بهذا المشروع (أو إذا كنت صاحب مجمع) أترك لي خبراً وأنا سأكون سعيداً بمساعدتك ومناقشة بعض الأفكار معك وتقديم الكود المكتوب لك.

Leave a comment ?

14 Comments.

  1. أعتقد إنها فكرة ممتازة و تتيح المجال أمام عدد كبير من المدّونين الجدد و “المغمورين” لأن يحصلوا علي نسبة أكبر من الاهتمام و/أو فرصة أكبر لإثبات وجودهم

    بست بست: شامم ريحة قويدر جاي بده يناقش الموضوع “برّة”، إوعى

  2. you know, I just realized why some blogger, and you Mr. Thyme included, don’t get as many comments. It is because of the verification thingie down there. I mean come on, it takes a few minutes, if not less, to delete spam comments and those of people that ما بيستحوا. It is just a thought, and I am going to go through the same process again…

  3. قرفان: شكراً على تعليقك.. يا سيدي أهلا وسهلا فيه 🙂

    Garfan #2: Yeah i understand that those anti-spam captchas are annoying. But it only takes five seconds to fill out. I used to remove spams after they are posted, but it becomes very tedious .. specially when you get them continuously.

    However, i do not think it is a big problem. Because after all, Blogger also enforces them. So many bloggers are used to them.

  4. اهنيك زعتر على فكرتك الرائعة..
    وبصراحة شديدة..هي من افضل بل افضل ما قرات من افكار في هذا المجال…
    لكن برايي ان هذا سيحتاج الى قدرات تقنية وبرمجية عالية..

    اتمنى ان تطبق هذه الفكرة..
    تحياتي

  5. Brilliant idea. I have to say the way you presented it is catchy too lol.. You stated the problem, you gave options… a visual aid AND you included math! Job well done za3tar 🙂

  6. في الواقع يا صديقي انو استخدام عدد التعليقات اعتقد انه غير مجدي
    وذلك لأن مجمعات المدونات تنشر التدوينة فور صدورها عبر اللآر اس اس مما يعني عدم وجود اية تعليقات في وقتها ولكي تشتطيع حساب التعليقات يجب على المجمع أن يبقي الت\وينة المنشورة في مكانها على الصفحة الأولى ويقوم بتحديث التدوينة كل فترة معينة من الزمن لجلب آخر التعليقات مما يعني ان الصفحة الرئيسية ستبقى جامدة وسيزيد حجمها وابعادها بشكل مضطرد مع قدوم تدوينات جديدة مما يشكل عبئا على المتصفح الذي سيستغرق وقتا أطول في تحميل الصفحة

    هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فات التصميم الذي اقترحته سوف يروج ويعمل لمصلحة المدونات ذات الشعبية الكبيرة على حساب المدونات الأصغر والتي ونظرا لصغر حجمها على الصفحة وبعدها عن مركز النظر فلن تلقى الاهتمام من قاريء المجمع فلن يكون هناك عدالة لاعطاء التدوينات مراكزها

  7. Mohammad: شكراً لك محمد. في الواقع أنا لا أعتقد أن مثل هذا المشروع سيحتاج إلى قدرات هائلة لأن معظم العمليات المطلوبة واضحة وسهلة. أعتقد أنه فد يستغرق بعض الوقت لذا أعتقد أنه سيكون مثالياً لأصحاب المجمعات أو من يفكر بإنشاء مشروع على الويب أو لمجموعة متحمسة 🙂

    Batoul: Hahahahahaha … Thank you .. you sound like a teacher. I wonder what grade did i get 🙂 because if so .. .. hmm, i think it’s time for some abstract algebra (pushing back glasses, and done in a nerdy pitch) 🙂

    Bakkouz:

    شكراً لك على تعليقك. أنا أعترف بأنني واجهت هذه المشاكل عندما صنعت النسخة البدائية لهذه الفكرة، لذا فقد فكرت بها لمدة وها هي أرائي في هذا الموضوع:
    أولاُ: صحيح أن هذا التصميم سيفرض على الجهاز المقدم للخدمة (السرفر) أن يتفقد عدد التعليقات لكل المقالات المعروضة بإستمرار مما سيزيد العبء عليه، ولكن هذا الأمر مقبول بسبب قوة الأجهز المتوفرة اليوم. ولذا ذكرت بأن المقالات ستبقى على الصفحة الرئيسية لمدة ثلاثة أيام كحد أقصى مما سيسمح لها بأن تظهر بالحجم الذي يناسبها.
    ثانياً: ظاهرة أن يطغى الكبير على الصغير صحيحة في حالة إعتماد عدد التعليقات كمقياس مطلق. لذا فإني أعتقد أن إستعمال تقييم يجازي التحسن النسبي أمرر ضروري. ولهذا إقترحت المعادلة الموجودة أعلاه.
    ثالثاً: لا بد لهذا الموقع من أن يحدد الحد الأقصى من المقالات التي ستظهر عليه في أي آن. أي أنه في حالة ظهور مقالة جديدة فوق الحد الأقصى يجب إخراج المقالة الأقدم من الصورة وإضافة المقالة الجديدة. أضف إلى ذلك أن إعطاء أولوية للمقالات التي قدت وقت أكثر على الصفحة (كما ذكرت) سيحارب ظاهرة إختفاء المقالات من المدونات ذات الشعبية القليلة.
    آمل أن أكون قد أجبت تساؤلاتك .. وأنا مهتم بسماع وجهة نظرك في هذا الموضوع.

  8. So basically you are saying your posts are better than mine and I get more comments 😛 LOOOL!

    Anyway, I think it is very good – similar to the tag cloud thing.

    However I want to point out that there should be a size limit to as how much the box could increase. I mean if a post gets 100 comments (like one of Qwaider’s older posts did) it will literally eat up the whole space. So your formula should have a limitation such that it doesn’t go beyond, say, 150 pixels on the longer side or something!

    This is first point.

    Second point, it would be a good idea to split this according to topic. The colors do wonderful for a main page, but sub pages should be more dedicated as there are 100s of blogs posted a day on various topics, and the main page with everything would only be able to handle so many before you need dual screens 😛 So perhaps it would be a good idea to have subpages or even filters where you can filter this blog cloud by topic(s).

    Otherwise it is an awesome idea – people are more inclined to rely on visual cues rather than text cues with no visual flair.

  9. KJ: Thanks. Yes Juicy, you don’t deserve this and i am very jealous jk :-p. When i wrote this i was actually considering talking about female bloggers .. but i thought it would be viewed as sexist .. so 2i5tasart el shar 🙂

    As for your points. First, Yes, of course there should be some upper bound on the size of each rectangle. As for the second point, it is a bit more complicated. Because, how can you really judge a post’s topic ? The author’s do not usually do a good job of labeling their posts. Just look at the “Uncategorized” tag on Qwaider Planet. I really don’t know what the answer for this would be. i don’t think any solution would work right now for making an aggergator for the entire Arab blogosphere. .. i am currently inclined towards a possible hierarchical approach but i don’t know. However, i think for the scale of Qwaider Planet .. i think this approach should be just fine. don’t you ?

    بعدين يالله عيش .. هي دعاية ببلاش 🙂

  10. LOOOOOOL

    check this site out, it has a similar idea to urs… also check it out cuz it is awesome and brilliant http://www.ted.com/

  11. Well, this idea and the pic above is from something called a “news map” which somebody implemented for Google News’s front page. It is a bit easier with Google News as they do tell you the number of stories, so you can make that the weight itself.

    Check it out, it is pretty cool: http://marumushi.com/apps/newsmap/newsmap.cfm

  12. فكرة جميلة يا زعتر لكن تحتاج الى عمليّة تنقيح و صياغة مختلفة
    اوّلا: بالنسبة للمقالات المتعددة. و هو شيء حاولت فيه مرارا لكن المشكلة في تقييم عدد المقالات المتعدد لذات الجهة و التي (و في كثير من الأحيان) تكون كلّها ممتازة. فلا يمكن طرد المقال الأول لأن الثاني وصل
    ثانيا: بالنسبة لعدد التعليقات: و ردي من شقين. اولا عدد التعليقات غير متوفّر دائما في الخلاصات. ثانيا هناك من يضخمّون عدد التعليقات عن طريق القيام بالرد على كل تعليق على حدة في حين لا يرد البعض على التعليقات نهائيا
    ثالثا: تحديد شعبية مقال شيء اصعب بكثير من عدد الزيارات، و عدد التعليقات و حتى شعبية الكاتب ذاته (المعيّنة هنا حسب ثابت)
    رابعا: الكتّاب الأكثر شعبية لديهم من الزوار من يزوره عن عدة طرق منها المواقع المفضلة و منها ايضا العديد من المجمّعات الأخرى او حتى محرّكات البحث. و بالتالي يفتقد محرّك البحث الى جودة المحتوى التي قد تضيع بسبب شعبية الآخرين
    خامسا: عمليّة تحديث المقالات باستمرار فيها عدة مشاكل بالإضافة الى الضغط على السيرفر. التحديثات قد تكون تجميلية او تصحيحية و في احيان اضافات. لكن في احيان اخرى تكون خذف، و تغيير كامل و هذا يعني ان ما تراه على الصفخة الأولا قد لا يكون ما حصل على الشعبية في المقام الأول. بالإضافة الى عدّة مشاكل اخرى تحتاج الى اعمال التفكير للوصول الى حلول

    طبيعة ديناميكية الإنترنت تحتّم تقبّل التغيير السريع. في حالة مقالاتك فوقت العرض، و هو شيء معم جدا لكن ان فاتك توقيت عمّان، لن يفوتك توقيت امريكا و العديد من القراء يأتون من امريكا.
    انا شخصيا لا احبّذ فكرة تغيير حجم الخط و الألوان لأن الناتج يشوّش القاريء و يعميه بضجيج بصري قد يحبطه عن الزيارة مستقبلا!
    لكن على العموم الفكرة جميلة، و المشكلة حقيقية بالفعل و الحلول لاتزال تحتاج الى تطوير اكثر

  13. R u the same za3tar i knew with a new blog! or are u za3tar tani?

  14. قويدر: شكراً على تعليقك. أنا أتفق معك على أن هذه الفكرة ليست كاملة بعد وأنها ما زالت تحتاج إلى المزيد من التفكير والتعديل، ولكن ها هو ردّي على النقاط التي طرحتها.
    النقطة الأولى: هذه هي المشكلة التي أريد حلها أصلاً لأن الحلول الموجودة اليوم تفرق بين التدوينات حسب تاريخ صدورها.
    النقطة الثانية: طبعاً، وهذا ما ذكرته كإحدى العقبات في المقالة. ولكن بإمكاننا التنقيب عن التعليقات من داخل الصفحات. لا تنسى أنه لا يجب علينا إلى أن نتابع كل تدوينة لبعضة أيام قليلة. أما بالنسبة للشق الثاني من هذه النقطة فحله سهل. هذا لأننا بإمكاننا بكل سهولة تجاهل التعليقات الناتجة عن مؤلف المقالة.
    النقطة الثالثة: أنا متفق معك. تحديد شعبية المقالة أو شعبية الكاتب أو الجودة أمر يعتمد على شخصية الفرد وهو أمر صعب. ولكن مع ذلك عدد التعليقات والزيارات بإمكانها أن تعطينا فكرة جيدة عن حجم وقع تلك المقالة. فإذا حظيت مقالة ما على زيارات وتعليقات أكثر من الطبيعي لذلك المؤلف، فهذا دليل قوي على حجم وقعها. أما بالنسبة للتقييم الذي إقترحته، فما هو إلا مجرد محاولة أولية. وأنا متأكد أنه بإمكاننا إيجاد تقييم أفضل.
    النقطة الرابعة: أنا بصراحة لم أفهم هذه النقطة. الرجاء إعادة التوضيح لو سمحت.
    النقطة الخامسة: أنا لا أنكر أن مقترحي سيزيد من العبء على السيرفر .. ولكني أعتقد أن العبء سيكون محتملاً. وأود أن أوضح أن مقترحي لا يهتم بالتعديلات على المقالة نفسها، بل على التعليقات والزيارات.
    في المحصلة، أنا أوافق الرأي، يوجد عندنا مشكلة في الطريقة الحالية لعمل المجمعات، والحل الذي طرحته ما زال في مراحله البدائية وما يزال يحتاج إلى الكثير من التفكير وإعادة الصياغة لتحويله إلا شيء معتبر وفعال.

    Dino$ Maybe, but probably not.

Leave a Comment


NOTE - You can use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>